أين أنت من الحقيقة أيها المسلم في آخر الزمان

الرؤى إنذارات ومبشرات .. تأتي عن بعض عباده،، الرؤيا جزء من 46 جزء من النبوة… ذهبت النبوة ولم يبق الا المبشرات..

قرب الساعة وما يسبقه من حوادث ليس القضية، والقضية ليست قيام الساعة بل فيما يسبق أحداث الساعة من فتن… كالدجال والمهدي والدابة التي تكلم الناس… وخسف بالمشرق وآخر بالمغرب ونار تخرج وزلازل وبراكين ودمار لأجزاء كبيرة من العالم.
القضية ليست في قيام الساعة.. بل القضية في الفتن التي تسبقها.. أحداث وفتن لا يثبت فيها الا من يثبت الله قلبه…
الآن.. القضية هي أنه يستلزم تغيير الأوراد القديمة المتداولة عندنا بأوراد جديدة وهي عبارة عن توحيد وتقديس لله تعالى وهي خارجة عن نطاق التربية الصوفية القديمة التي تقوم بتهذيب النفس وتربيتها… الخ… هذا موجز سريع نقوله…
والأمر جاء بثلاثة أمور وهي كما تعرفون:
التوحيد والتعظيم لله تعالى والتقديس.. كان الأمر تمهيد.. تمهيد لماذا؟ لتوحيد الله حق التوحيد..

عندما تبدأ هذه الأحداث في الظهور… إرهاصات قيام الساعة.. وهي تأخذ زمن طويل.. سنوات.. حتى يكون في النهاية: كافر ومؤمن..
لا تظنوا أن الدجال راجل سيء والكل ينظر له باحتقار… شخص لديه معجزات ولديه قوة خارقة.. ويعيش الناس في ضنك وشك ويهتز ايمان الناس.
وأول ما يظهر المهدي أول من يحاربه المسلمون.. شوف الفتنه؟!! أول من ينشق عليه المسلمون الذين ما بين حاقد وحاسد وجاهل.. ومستعلم ليس لديه علم حقيقي.. ينكرون أنه هو.. ويستعينوا عليه بأهل الكفر..
والكثير يتبع الدجال.. يقتل شخصا ويحييه.. أنظر قوته..
والطرف الاخر وهو المهدي وظيفته تغيير العالم الى عالم مؤمن.. إيمان حقيقي… حتى أنه لا يلتزم بمذهب من المذاهب.. له إجتهاده الخاص… يأخذ رأسا من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم..

لذا فأول من يتصدى له العلماء….

آه.. هنا أسرار… وفوائد حول التحولات التي طرأت على بعض الطرق الصوفية وانحراف البعض عن المقاصد القديمة التي كانت عند الصحابة رضي الله عنهم..

كان هذا جزء من حديث للشيخ صلاح الدين القوصي رضي الله عنه

وللمتابعة
إضغط هنا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *