كتاب الإيمان للشيخ صلاح رضي الله عنه

• من عوالم الملكوت عالم يسمى بعالم المثال وهو ليس له مادة ولكن له مقدار، تماما مثل الصورة فى المرآة، فالصورة لها مقدار فى المرآة ولكن ليس لها مادة .
• خلافتك فى الأرض قد تكون فى درجة أحسن تقويم وقد تكون فى درجة أسفل سافلين .. والدرجات بينهما لا تعد ولا تحصى .
اللَّهم إنّا نسألك علم المؤمنين .. ويقين العارفين .. وزدنا بك علما وإليك اهتداء .. سبحانك لا نحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك. وصلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

موجز الباب الثانى
(الجسد والنفس والروح)

فإذا أردنا أن نلخص ما وصلنا إليهِ فى هذا الباب نقول :
• الجسد : هو القالب الحيوانى البشرى الذى يتعامل مع عالم الشهادة ويأتمر فى كل أفعاله بأوامر النفس.
• النفس الحيوانية : هى ذلك البخار اللطيف الحامل للحياة والحس والحركة ومركبه الدم وقوته الغضب والشهوة.
• النفس الإنسانية : هى جوهر فى ذاته مقارن للمادة فى أفعالها ويطلق عليه أسماء الروح والقلب والبصيرة.. إلى آخره.
• النفس لها التفكير والعلم والوهم والخيال أمّا الحس المشترك والشعور فهى التى تترجمه إلى الجسد ومن الجسد إليها ، ورغم ذلك فقد تحس النفس بذاتها دون الجسد مثلما يحدث خلال النوم أمّا الجسد فله الفعل والحركة.
• الموت هو انعدام القدرة على الحركة فى الجسد ، ولكن يظل فى النفس علمها وعقلها وشعورها وبذلك ينقطع عملها بالموت لانعدام الجسد ، ويبقى إحساسها وإدراكها معها.
• أهم قوى النفس
 الحس المشترك وهو الذى يترجم المحسوسات إلى معنويات والمعنويات إلى محسوسات.
 قوة الذاكرة وهى التى تحفظ كل ما يمر بها.
 قوة التفكير وهى صاحبة المنطق والتفكير.
 قوة الخيال وهى محل الوسوسة والإلهام والوحى.
• درجات النفس الإنسانية :
 الأمارة بالسوء وهى المطيعة للنفس الحيوانية.
 اللوامّة وهى مرتبة القلب ولها وجه إلى الدنيا ووجه إلى الآخرة.
 الملهمة وهى مرتبة الروح ولها انشغال بعالم الملكوت.
 المطمئنة وهى مرتبة السر ويغلب عليها عالم الملكوت.
 الراضية وهى مرتبة سر السر حيث تنجلى لها حقائق الموجودات.
 المرضية وهى مرتبة الخفى وهى تتميز بأنوار الصفات الإلهية.
 الكاملة وهى مرتبة الأخفى حيث التجليات الإلهية.
• الأفعال أساسها الخواطر الرحمانية والملكية والشيطانية.
• نور اللَّه المكتسب : هو العلم بشرع اللَّه تعالى وتعلمه وهو النور الظاهر.
• نور اللَّه الموهوب : وهو العلم باللَّه تعالى لمن اتقى وصدق وهو النور الباطن.
* * *
نسأل اللَّه تعالى أن ينير بصائرنا بنورها الظاهر والباطن وأن يهدينا لأحسن الأعمال لا يهدى لأحسنها إلا هو وأن يصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا هو، وأستغفر اللَّه تعالى مما قلت إلا قولا هو من عند اللَّه ورسوله  وصلى اللَّه على سيدنا محمد وعـلى آله وصحبه وسلم.
* * *

موجز الباب الثالث
(الإيـمان)

فإذا أردنا أن نلخص لك أهم ما سجلناه فى هذا الباب قلنا : –
• الإيمان هو أن تؤمن باللَّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره.
• تتداخل عوالم الملك والملكوت بعد الموت فتتمثل الصلاة والصيام والعمل الصالح فى صور محددة، وتتحول الماديات إلى معنويات كالوضوء إلى نور.
• الإيمان أنواع منها اليقينى أو الشهودى وهو الأعلى.. ومنها العقلى الاستدلالى ومنها التقليدى وهو الأدنى.
• الإيمان درجات لا نهاية لها وله صحة ومرض وله زيادة ونقصان.
• الإيمان باطنه اليقين ومعرفة اللَّه تعالى، وظاهره الاسلام والطاعات والخلق الحسن.
• الإيمان ضده الكفر.. والكفر نوعان.. اعتقادى إلـحادى.. وجحود ومكابرة.
• الإيمان يزيد بالطاعات.. والطاعات تزيد فى الإيمان.
• الإيمان قد يسبق إلى القلب.. وقد يسبق الإسلام كذلك إلى القلب والجوارح.
• الإيمان هو الفطرة السليمة.. وكل الأرواح مؤمنة باللَّه تعالى عالمة بربها أصلا.
• من أمراض الإيمان.. النفاق.. والرياء.
• أعلى الإيمان هو إيمان الأنبياء.. ثم إيمان صحابة رسول اللَّه .
• الإيمان بالغيب هو أعلى درجات الإيمان لما فيه من تسليم مطلق للَّه تعالى.
* * *
اللَّهم أنت المؤمن.. ورسولك مؤمن.. ويؤمن باللَّه.. ويؤمن للمؤمنين.. وكل عبد من عبادك الصالحين مؤمن.. اللَّهم فاجعلنا من المؤمنين لك وبك ومنك.. وهبنا من لدنك إيمانا يباشر قلوبنا ويقينا صادقا.. واكشف لنا الحجاب يا مشرق البرهان. يا دائم الإحسان. يا رحمن يا ديان يا حنان يا منان.. وصل وسلم وبارك على جميع الأنبياء والمرسلين وعلى الملائكة المقربين.. وعلى عبادك الصالحين أجمعين من أهل السموات وأهل الأرضين.. وارضَ اللَّهم عن ساداتنا ذوى القدر الجلى.. أبى بكر وعمر وعثمان وعلى وعن سائر أصحاب رسول اللَّه أجمعين وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.. واهدنا وارحمنا واحشرنا معهم برحمتك يا ارحم الراحمين يا ربنا يا واسع المغفرة لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك اللَّهم آمين…

موجز الباب الرابع
(الإيـمان باللّه تعالى)

فإذا أردنا تلخيص ما سبق عرضه فى هذا الباب نقول :
• الإيمان الحق هو صدق العبودية للَّه تعالى والتسليم له مع صدق العمل لنيل رضاه.
• النفس كالمرآة إن لم تصقلها وتوجهها إلى اللَّه تعالى فلن تعرف حقيقة الإيمان.
• الحجب النفسية الشهوانية هى الحجاب بين العبد وربه لبعد المماثلة.
• أسماء اللَّه تعالى هى الدالة على صفاته .. والصفات لها تجليات والتجليات لها أنوار وأسرار والعبد دائما بين تجليات اللَّه عليه و تجليات اللَّه إليه من حوله.
• النفس هى التى تصور القضاء مصيبة أو غيرها.
• صفات اللَّه تعالى منها قسم للتخلق ومنها قسم للتعلق.
• لكل نفس ما يناسبها من الأسماء والصفات.
* * *
اللَّهم إنك لا تُخلى أكوانك من ذكر لك حق .. وآية لك بينة.. سبحانك لا نحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك .. سبحانك مهما سبحك المسبحون .. وذكرك الذاكرون .. فما سبحوك حق تسبيحك ولا ذكروك حق ذكرك .. ولكن بتفضلك جعلت قلوب عبادك خزائن فضلك وودائع فيوضاتك .. اللَّهم فزدنا بك علما وإليك اهتداء.. وفيك فناء .. وبك بقاء .. وهب مسيئنا لمحسننا .. وهبنا جميعا لوجهك الكريم وصل اللَّهم على مولانا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

موجز الباب الخامس
(الإيـمان برسول اللّه )

فإن أردت إيجازا لما قلنا فى هذا الباب فنقول :
• محمد رسول اللَّه.. سيد البشر.. وإمام المرسلين.
• هو الروح الأعظم.. والنفس الأقدس.. والبشرية الكاملة.
• أسرى به اللَّه تعالى.. وعرج به إلى السماء ورأى الآية الكبرى حيث لا زمان ولا مكان
• كل ما يسرى فيك من إيمان هو من نور إيمان رسول اللَّه .
• فضل الصلاة عليه لا يعد ولا يحصى وهى باب حب رسول اللَّه.
• نور القرآن فيه سر روحانية رسول اللَّه.
• لرسول اللَّه الشفاعة الكبرى يوم القيامة.
• حبه وحب آل بيته وصحابته فرض على كل مسلم.
* * *
وصلى اللَّه عليك يا سيدى يا رسول اللَّه بكل صيغة قالها مخلوق أو كررها مخلوق بعده من يوم أن خلق اللَّه الدنيا إلى ما لانهاية كما يليق بجلالك وجمالك وكمالك وكما تحب وترضى.. وحتى ترضى عنا.. اللَّهم لا تحرمنا شفاعته واحشرنا معه وأوردنا حوضه واسقنا بكأسه.. واجمعنا عليه فى الدنيا والآخرة ياربَّ العالمين.. لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك.

موجـز الـبـاب الـسـادس
(تربية النفس)

فإذا أردنا أن نلخص لك ما تم عرضه فى هذا الباب نقول :
• أخلاق النفس قابلة للتغيير والتأديب.
• عموم الخلق قد يكونون فى مرتبة النفس الأمارة بالسوء..، وعموم المسلمين قد يكونون فى مرتبة النفس اللوامة.
• الارتقاء بالنفس إنما يكون بمخالفة الشهوات ومخالفة العادات والاهتمام بالعبادات.
• لا ميزان للنفس إلا ميزان شرع اللَّه ولا تنفعها أعراف ولا تقاليد.
• الصفات الذميمة فى النفس أخطرها : الإسراف والكبر والعجب والنفاق والغدر والخداع والكذب والغرور والحسد والتبذير والشح والغيبة والنميمة وحب الجاه والجدل والمكابرة والظلم ..
• الصفات المحمودة فى النفس أهمها :
1 – الكرم 2 – الحلم والعفو
3 – الإخلاص 4 – الصدق
5 – الحب فى اللَّه 6- الفُتُوَّة
7 – حفظ العهد والأمانة 8 – والعدل والإحسان
9 – الشكر 10- الصبر
11- التوكل على اللَّه 12- الحياء
13-الخوف من اللَّـه والرجاء فيه.
• نجاسة الكافر معنوية .. وطهارة المؤمن لا تكتمل إلا بكمال نفسه وقلبه.
• المؤمن يتجنب ظاهر الإثم وباطنه.
* * *
اللَّهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدى لأحسنها إلا أنت .. واصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت .. وتب علينا اللَّهم توبتك النصوح التى أنت التائب فيها على عبادك وطهّر اللَّهم ما نصنع وزكِّ ما نعمل واجعل كل واحد منا فى عالمك كتابا مسطورا بالهدى والنور.. وصلَّ وسلم وبارك على عبدك وحبيبك سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين وعلى عبادك الصالحين ونحن معهم أجمعين ما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون.

موجز الباب السابع
(آداب الإيـمان)

ونوجز لك أهم ما مر فى هذا الباب فنقول :
• حظك من رسول اللَّه هو بقدر ما اتبعت من شريعته وقدر ماسرى فى قلبك من نور هدايته.
• لانهاية لآداب الإيمان .. وكلما ازداد إيمانك كلما ارتقى أدبك.
• من الأدب أن تعطى كل ذى حق حقه وأهم هذه الحقوق هى:-
o حقوق الوالدين : بالسمع والطاعة والخدمة الطيبة.
o حقوق الأولاد : بحسن التربية والرزق الحلال.
o حقوق الإخوة : بتفقد مصالحهم ورعايتهم وصلتهم.
o حقوق الأزواج : بحسن المعاشرة والحفاظ على ذات البين.
o حقوق الجار : بحسن العشرة وعدم الإيذاء.
o حقوق المسلم : بالنصيحة والرحمة وقضاء المصالح وحفظ حرماته.
o حقوق غير المسلم: بالرحمة والعدل وعدم الظلم.
o حقوق الحيوان : بالرحمة وحسن استخدامه ورعايته.
o حقوق الإخوة فى اللَّه : وأهمها الإيثار والتعاون على البر والتقوى.
• وأهم الآداب هى :
o التوبة : وهى الإقلاع عن الذنوب والعزم على عدم العودة مع الندم.
o المراقبة : وهى اليقين بمراقبة اللَّه لك فى كل حال ووقت.
o المحاسبة : وهى محاسبة النفس على النيات والأعمال والأقوال.
o المجاهدة : وهى ردّ النفس إلى الطاعات وزيادة العبادات.
o الأدب مع كتاب اللَّه : بحسن التلاوة والتدبر والتبجيل.
o الأدب فى ذكر اللَّه : بالإخلاص وانشغال القلب به مع اللسان.
o الأدب فى الدعاء : بالذلة والإخلاص إلى اللَّه وعدم التكلف فيه.
o الأدب مع موتى المسلمين : بالدعاء لهم وزيارة القبور وحفظ حرماتهم.
o أدب الدعوة إلى اللَّه : بالحكمة والموعظة الحسنة ومراعاة كل حالة.
o الأدب مع عباد اللَّه الصالحين : بالاحترام والاسترشاد بهم.
o الأدب مع رسول اللَّه : بالتبجيل والتوقير والحب وكثرة الصلاة عليه والاقتداء به.
o أدب التعرض لنفحات اللَّه : بحسن الاستعداد والذلة والانكسار.
o الأدب مع اللَّه تعالى : وأهمية الشكر .. والذلة إليه .. والتسليم.. واحترام النعمة .. وستر العباد.
* * *
اللَّهم ارزقنا حسن الأدب معك ومع خلقك ونور بصائرنا كما نورت بصائر العارفين واغفر اللَّهم لنا ولسائر المسلمين أجمعين .. وصلَّ وسلَّم وباركْ على خاتم رسلك وسيد الخلق أجمعين وعلى آله وصحبه والتابعين وعلينا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

حمل الكتاب مجانا من هنا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *