ما أهمية حب آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وما حدود تلك المحبة، وما الفاصل بين حد المحبة والمغالاة المذمومة؟

وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بحب آل بيته والتمسك بهم، ووصانا بهم -عليهم السلام أجمعين- في كثير من أحاديثه الشريفة، نذكر منها قوله صلى الله عليه وسلم: «أما بعد: ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما: كتاب الله، فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به». فحث على كتاب الله ورغب فيه، ثم قال: «وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي». فقال له حصين: ومن أهل بيته يا زيد؟ أليس نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل بيته، ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده. قال: ومن هم؟ قال: هم آل علي، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل عباس. قال: كل هؤلاء حرم الصدقة؟ قال: نعم»([3]) وقوله صلى الله عليه وسلم: «يا أيها الناس إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا؛ كتاب الله، وعترتي أهل بيتي»([4]).
فنحن نحب الله حبًّا كبيرًا، وبحبنا لله أحببنا رسوله صلى الله عليه وسلم الذي كان نافذة الخير التي رحم الله العالمين بها، وبحبنا لرسوله صلى الله عليه وسلم أحببنا آل بيته الكرام، الذين أوصى بهم صلى الله عليه وسلم وعظمت فضائلهم وزادت محاسنهم.
فموقع محبة أهل بيت رسول الله من كل أعماق قلب المسلم، وهو مظهر حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فبحبه أحببتهم، كما أن محبة النبي صلى الله عليه وسلم هي مظهر محبة الله، فبحب الله أحببت كل خير، فالكل في جهة واحدة وسائل توصل للمقصود والله يُفهمنا مراده.
والمغالاة لا تكون في المحبة، وإنما تكون في الاعتقاد، فطالما أن المسلم سليم الاعتقاد، فلا حرج عليه في المحبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته، فنحن نعتقد أنه لا إله الله، وأن سيدنا محمدًا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن الأنبياء معصومون، وغير الأنبياء من العترة الطاهرة والصحابة الكرام ليسوا بمعصومين، وإنما هم محفوظون بحفظ الله للصالحين، ويجوز شرعًا وقوعهم في الآثام والكبائر، ولكن يحفظهم الله بحفظه. فطالما أن المسلم سليم الاعتقاد في هذه النواحي، فيحب أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من كل قلبه، وهي درجات يرزقها الله لمن أحبه، فكلما زاد حب المسلم لأهل البيت ارتقى بهذا الحب في درجات الصالحين؛ لأن حب أهل البيت الكرام علامة على حب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم علامة على حب الله عز وجل، والله تعالى أعلى وأعلم. ——————————
([1]) الشورى: 23.
([2]) أخرجه البخاري في صحيحه ج4 ص1289.
([3]) أخرجه أحمد في مسنده ج4 ص366، ومسلم في صحيحه ج4 ص1873، واللفظ له.
([4]) أخرجه أحمد في المسند ج3 ص26، والترمذي في سننه ج5 ص662.

 

منقول من موقع دار الإفتاء المصرية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *