مت واغسل عنك الغير وفي أكفان الصفوة فاندرج

قد أصبح قلبي في وهج *** ومدامع عيني كاللجج
ومعاني الشوق قد اتضحت *** بلسان ضنى الجسم اللهج
فعسى الألطاف تحف بنا *** ويلوح النور من السرج
ولعل الرحمة تدركنا *** من بعد الشدة بالفرج
ولعل علينا الله يجود *** بشرح الصدر من الحرج
والذنب يزول بمغفرة *** ويصير الهالك منه نجي
كرم المولى يحكي لججا *** فاسبح في هاتيك اللجج
وادخل بيت التوفيق ولا *** تصعد إلا في ذي الدرج

الخواطر.. هي بداية حركتك فانتبه واستفد

وقد سبق أنْ قلنا أنَّ أوَّلَ ما يُحَرِّك الإنسانَ في الدنيا هو الخواطر.. وهذه الخواطر ترفعه إلى النيِّةِ ثم العزم على الحركة…. فلا فعل.. ولاحركة.. ولاتصرُّف من ابن آدم إلا وبدايته هذه الخواطر…..
وسبق أن قلنا أن هذه الخواطر منها الرحمانية، ومنها الشيطانية. وقلنا في كتابنا ” قواعد الايمان ” أن معنى قوله تعالى: (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا) أفهم منها أن اللَّه تعالى ألهمها التَّفرقةَ بين الإلهام بالخير، والإيعاز والوسوسة بالشرِّ من الشيطان…

كيف تخرج من أسر وظلمات النفس الأمارة بالسوء إلى الأنوار والسعادة والحب الإلهي

يقول علماء المسلمين أن النفس الإنسانية لها سبع مراتب… فالقلب له ظاهر.. وباطن..، أمّا ظاهره فهو :
الروح الحيوانية والتي يمكن أن نعبر عنها الآن بأنها مجموع قوتي الغضب والشهوة..، وهي القائمة على تدبير حياة الجسد المادية كما قلنا..،
وله باطن وهو الروح أو النفس الإنسانية..، والقلب وسط بينهما،
والروح الإنسانية لها باطن وهو السر والسر له باطن وهو سر السر..، وسر السر له باطن وهو الخفي..، والخفي له باطن وهو الأخفي…

الحجاب والرؤيا ج1

الحِجَابُ والرُؤْيا
خلُصنا مما سبق إلى أن الإنسان وهو يعيش فى عالم الملك والشهادة، تُحِيطُه أيضاً عوالم الملكوت الغيبية، وأن هذه العوالم الغيبية متداخلة فيما بينها، رغم أن كلاً منها منفصلٌ عن الآخر بكيفية ما، وأن الإنسان يتعايش فى حياته الدنيوية مع هذه العوالم، سواء أدرك هذا أم لم يدركه.. بلْ إنه يتعامل مع الكثير منها، دون أن يدرى لها مُسمَىً أو تعريفاً…

ولِكَىْ أُقَرِّبَ لك المعنى، أضرب لك مثالاً بشعاع الضوء العادى… فأنت تراه لوناً واحداً…. بل أنه بلا لون.. ولكن هذا الشعاع إذا مرَّ خلال منشورٍ زجاجى، فإنه يخرج منه منقسماً إلى سبعة ألوان، وهى ما نسميها ” بألوان الطيف ” والتى تتدرج من الأحمر إلى البنفسجى، بل إن فيهِ كذلك ما هو تحت الأحمر وما هو فوق البنفسجى…

النفس الانسانية: قواها ودرجاتها

النفس الإنسانية:
يقولون عنها: إنَّها لطيفة ربانية مجردة عن المادة فى ذاتها مقارنة لها فى أفعالها.
وهى المخاطبة بالتكليف التعبدى فى القرآن..، وهى محل التوبيخ والتقريع، وهى محل الإدراك والتعلم والتفكير والتدبر..، وهى التى تكون نفسا أمّارة بالسوء أو نفسا لوّامة.أو ملهمة أو راضية أو مرضية أو كاملة..، صعودا وهبوطا فى مستوى إدراكها وطاعتها للَّه تعالى وعبادته ومعرفتها به جَلَّ شأنه…

حديث عالي عن الجسد والنفس والروح

نريد الآن أن نلقى نظرة مبسطة على الإنسان.. هذا المخلوق ذى القدرات العجيبة الذى يرى فى منامه كما يرى فى يقظته.. خليفة اللَّه فى الأرض..
يقول تعالى فى سورة الحجر : (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ)

أنت تحت وطأة العوالم الغيبية شئت أم أبيت

فانك ترى بعينك المادية الأثر وتذوق بقلبك المعنى ,

يقول تعالى: (فأذاقهم لباس الجوع والخوف) هو الجوع له مذاق والخوف له مذاق..

ده الخلط بين العالمين العالم المادي اللي بتشوفه بعينك والعالم القلبي الداخلي النوراني اللي فيه تجليات ربنا نازلة عليك

يقول الله تعالى ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها أين يكون الإلهام

ألست بربكم؟.. إقرار في عالم الذر. وستُسأل: من ربك؟في القبر… فما العلاقة؟

ألا تذكر؟… (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ)

لقد حصل ذلك فإذا كنت قد نسيت فهناك من يتذكر!….. وعلى رأسهم الأنبياء.

الموت بشرى المؤمن بلقاء الحبيب

فضل الموت وأنه خير من الحياة

عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تحفة المؤمن الموت).

وعن الحسين بن علي: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الموت ريحانة المؤمن).

وعن عائشة – رضي الله عنها – قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الموت غنيمة المؤمن).

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الدنيا سجن المؤمن وسِنته، فإذا فارق الدنيا فارق السجن والسِّنة). السنة: الغفوة

عذاب القبر بين الجسد والنفس والروح

عندما يموت الميت فإن نفسه هي التي تخرج من الجسد وتتركه وليست روحه لأن النفس هي المسئولة عن الحركة ، فطالما أن النفس موجودة بالبدن فلا يموت الشخص ، ولا تموت النفس لأن موت النفس هو مفارقة النفس للبدن ، لأن البدن هو الوسيلة التي تنفذ النفس به ما تريده .
فالنفس في ذاتها ليس لديها قدره على فعل الشئ ، وإنما تنفذ ما تريده عن طريق الجسد .

من أنت؟ هل أنت من يراه الخلق أم أنت أكبر مما يرون؟

إن كنت أنت فقط من يراه الخلق فما أهونك أيها الإنسان لأن أصلك ماء مهين. وإن كنت خلق آخر طاهر وهذا المهين دخيل عليك فأنت أكرم خلق الله عنده (ونفخت فيه من روحي).

الجسم الذي يمنحك هويتك، وبه تقول “أنا” سوف ينتهي بنهاية كريهة جدًّا. وأنت، باعتبارك روحا في حقيقتك…

يتعين على الإنسان أن يفهم أن حقيقته ليست عبارة عن بدن، وأن هذا البدن لباسٌ أُلبسه لوقت محدّد،

الإنسان كائن خفي عن الأنظار

أخي إقرأ هذا الحديث ثم سأذكر لك القائل.. ولا تعجل.

يبدو أن مجرد التفكير بأن الإنسان كائن خفي عن الأنظار هو أمر منافٍ للطبيعة أو العقل.

إننا منظورون كل يوم بالنسبة لأنفسنا كأجسام مادية. ولكن هناك طرق عديدة من خلالها نظهر طبيعتنا الجوهرية الخفية:

1- مثال على ذلك إن أغمضت عينيك يصبح جسمك غير منظور بالنسبة لك. فكيف تعلم أنك موجود؟ إنك تشعر بوزن الجسم، وتستطيع أن تسمع وتشم وتتذوق وتحس، لكنك حقيقي لذاتك بالفكر والشعور فقط. إنك نواة محجوبة تدور حولها أفكار عديدة. الآن افتح عينيك. والسؤال هو:

ما قصتنا نحن؟ ما أصلنا؟ – هل هناك غير الأجساد

السير والسلوك إلى الله هل هناك فرق؟

السلوك يطلق على العبادات الظاهرة (الأفعال) والسير هو سير القلب إلى الله باليقين والتوكل والمحبة….

يوجد سير إلى الله بالقلب مع سلوك ضعيف للظاهر.

ويوجد سلوك بدون سير إلى الله بالباطن (يكون سير قلبه لغير الله) لكن لا يوجد سير إلى الله بالقلب بدون سلوك الظاهر إلى الله.

النفس والروح

التي تخرج من بدن الميت عند الحشرجة و الموت هي نفسه و ليست روحه. يقول الملائكة في القرآن للمجرمين ساعة الموت: ((أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون)) (93 – الأنعام) و التي تذوق الموت هي النفس و ليس الروح. ((كل نفس ذائقة الموت)) (185 – آل عمران) والنفس تذوق الموت و لكن لا تموت.. فتذوقها الموت هو رحلة خروجها من البدن، والنفس موجودة قبل الميلاد، وهي موجودة بطول الحياة، وهي باقية بعد الموت،

ستكون غدا حيث تاخذك أفكارك

قوة التفكير ’’ له تأثير على أحاسيسك و سلوكك و نتائجك ‘‘

 

إن كل شئ يحدث أولا فى التفكير ،، و قوة التفكير لها تأثير على أحاسيسك و سلوكك و نتائجك و بالتالى لها تأثير على واقع حياتك .

و تقول الحكمة الهندية ” انت اليوم حيث أتت أفكارك و ستكون غدا حيث تاخذك أفكارك ” و لكى يحدث إحساس أو سلوك يجب أن نبدأ بالفكر اولا .