عرض الاعمال على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى من ماتوا من الاقارب

سؤالي يتعلق بالحديث: أن النبي صلى الله يرى أصحابه على الحوض فيقول: أصيحابي، وتقول له الملائكة: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فيعلم منه أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعلم بعمل أصحابه بعد موته, وفي حديث آخر: أن أعمال أمته تعرض عليه في قبره، فبعد عرض الأعمال عليه كيف لا يعلم عمل أصحابه؟.

هل نمنع الإحتفال بالمولد لأنه لم يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام ولا الصحابة الكرام ولا أهل القرون الثلاثة؟

اعتاد المسلمون مشرقاً ومغرباً الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وإظهار الفرح والسرور، والبهجة والحبور، في شهر ربيع الأنوار، الشهر الذي منّ الله به على المسلمين، بالنعمة العظمى، والرحمة المهداة، سيد الوجود والكائنات، سيدنا محمد عليه أفضل الصلوات وأزكى التحيات.
لكن أفراداً من الناس؛ ومنهم من ينسب إلى العلم؛ يمنعون الناس من الحضور إلى مجالس الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ويصدرون فتاوى تحشر كل المحتفلين بهذه الذكرى العطرة في مصاف المبتدعة الضالين المضلين، الذين أحدثوا في الدين، وخالفوا شرع رب العالمين، مستندين في موقفهم على شبهات، يسمونها أدلة وبراهين،

ومن أهم هذه الشبهات التي يحرمون من أجلها الاحتفال بالمولد الشريف ويحذرون منه:

دع ما ادعته النصارى في نبيهم * واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ). وقال صلى الله عليه وسلم: (إنما بعثت رحمة ولم أبعث لعّاناً).. وقال “حسان بن ثابت”:
تالله ما حملت أنثى ولا وضعت * مثل الرسول نبيُّ الأمة الهادي
وقال الإمام “البصيري”:
ابانَ مولده عن طيب عنصره * يا طيب مبتدأ منه ومختتم
وقال أمير الشعراء “أحمد شوقي”:
ولد الهدى فالكائنات ضياء * وفم الزمان تبسَّمٌ وثناء

أحاديث صوتية للشيخ صلاح رضي الله عنه

قائمة ببعض الأحاديث الصوتية لعبد الله / الشيخ صلاح الدين القوصي رضي الله عنه

حديث الأربـعـاء 1418هـ  – إضغط هنا للإستماع أو الحفظ

حديث 1418 هـ   – إضغط هنا للإستماع أو الحفظ

الموت و الأرواح  – إضغط هنا للإستماع أو الحفظ

السير و السلوك – إضغط هنا للإستماع أو الحفظ

التوحيد و آداب السلوك – إضغط هنا للإستماع أو الحفظ

أعمار بعض سادتنا الصحابة عند دخولهم الإسلام

أعمار بعض سادتنا الصحابة عند دخولهم الإسلام كانوا شبابا وفتية مؤمنين رضي الله عنهم خاصة السابقين منهم:

أبو بكر الصديق كانت سنه حينما دخل الإسلام 37 سنة.

عمر بن الخطاب كانت سنه حينما دخل الإسلام 26 سنة .

عثمان بن عفان كانت سنه حينما دخل الإسلام 20 سنة .

علي بن أبي طالب كانت سنه حينما دخل الإسلام 8 سنوات .

عبد الرحمن بن عوف كانت سنه حينما دخل الإسلام في حدود الثلاثين .

إختار باب الرحمة، ولو شاء غيره لكان، صلى الله عليه

قالت قريش للنبي صلى الله عليه وسلم: تزعم أنك نبي يوحى إليك، وأن سليمان سخرت له الريح [والجبال]، وأن موسى سخر له البحر، وأن عيسى كان يحيي الموتى، فادع الله أن يُسَيِّرَ عنا هذه الجبال، ويفجِّر لنا الأرض أنهاراً فنتخذها محارث فنزرع ونأكل، وإلا فادع الله أن يحيي لنا مَوْتَانَا فنكلّمهم ويكلمونا، وإلا فادع الله أن يصير هذه الصخرة التي تحتك ذهباً فننحت منها وتغنينا عن رحلة الشتاء والصيف، فإنك تزعم أنك كهيئتهم.
فبينما نحن حوله إذ نزل عليه الوحي، فلما سُرِّي عنه قال:

 

والذي نفسي بيده لقد أعطاني ما سألتم، ولو شئت لكان، ولكنه

 

شاعر ألماني كبير يمدح النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

في التراث العالمي رجال كثيرون من ديانات مختلفة أسلموا أو كادوا يدخلون الإسلام، بعد تفكير عميق عاشوه متقلّبين متأمّلين بين ما هم عليه وبين ما رأوه وسمعوه وثقفوه من خلال دراساتهم واطلاعهم على حياة النبي محمد (صلى الله عليه وآله) وتعاليم وقِيم الإسلام العظيم، ومن هؤلاء شاعر ألمانيا الملهم يوهان فدلفجانغ جوته، الذي شغله الشرق بكل ما فيه من أدب وشعر وتقاليد وقيم سمحاء ودين سماوي عظيم، فمن هو جوته ؟

حياته وثقافته

هجرة الحبشة ودعاء خاص: اللهم اغفر للنجاشي… اللهم اغفر للنجاشي… اللهم اغفر للنجاشي

في غمرة الحديث عن الهجرة الكبرى إلى المدينة المنورة ، لايجوز أن ننسى المهاجرين قبل إلى الحبشة !!! وهذا حديث تاريخي أدبي عن ذلك .

لو خرجتم طلبا للسلامة

على الرغم من أنهم كانوا أحباء إلى قلبه، عزيزين على نفسه، يتألم كل الألم لفراقهم، إلا أنه شق على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يراهم يسامون سوء العذاب ويذوقون مُرّ البلاء ثم لا يستطيع أن يدفع عنهم أو يحميهم… فلم يجد بداً من أن يبحث لهم عن مأوى آمنٍ ومستقر مطمئن، يفرون إليه بدينهم وجلودهم.
وذات يوم من أيام مكة الشديدة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه مشيراً عليهم:
ـ لو خرجتم إلى أرض الحبشة فإن بها ملكاً لا يظلم عنده أحد، وهي أرض صدق، حتى يجعل الله لكم فرجاً مما أنتم فيه.

من معاني الهجرة

إن وطن المسلم الحقيقي دينه فحيثما عزّ الدين وازدهر فثم الأهل والوطن وثم الدار والعشيرة وحيثما فقد الدين واضمحل ولم يبق له حول ولاطول فلا قيمة لوطن ولاعشيرة ولاجوار بل لاقيمة للحياة كلها إذا فقد الدين مكانه ولذلك تبرأ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من القرابة الكافرة فلم يبق الأب أباً ولاالأخ أخاً ولاالقريب قريباً

ومن أجل ذلك كانت الهجرة النبوية بحثاً عن القرابة الحقيقية وبحثاً عن الوطن الحقيقي لم تكن الهجرة بحد ذاتها رد فعل حفاظاً على الأجسام أن تصاب ولاعلى الأعراض أن تنال ولاعلى الأشخاص أن ينالهم الأذى لم تكن هروباً من الشدة ولافراراً من الأذى والعذاب والضنك والحرمان بل إن نبينا صلى الله عليه وسلم على استعداد تام أن يبقى هو وأصحابه في مكة وحماية الله ورعايته من فوقهم فالله هو من قال : والله يعصمك من الناس ولوعلم المصطفى أن هنالك في مكة أملاً ضئيلاً لظل في مكة ثابتاً لايتحرك ولكن أم القرى لم تكن في ذلك الظرف صالحة للدعوة الإسلامية بل ضيقت الخناق عليها وحاولت القضاء عليها فخرجت الدعوة باحثة عن أرض صالحة لها

ما أروع دروس الهجرة النبوية الشريفة

ما أروع ان نقف لحظات ننظر في دروس الهجرة النبوية الشريفة من مكة المكرمة الى المدينة المنورة وننظر بعمق في فصول الهجرة ودروسها، ونتعلم منها جوانب مضيئة من حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم.. هذا النبي الكريم، والرسول العظيم الذي لم يخرج من مكة مهاجرا الى المدينة المنورة إلا بعد أن أذن له الله عز وجل بذلك، وبعد أن صبر وتحمل واحتسب وعانى ماعاناه من البلايا والرزايا والأذى من أهله وذويه، ثم ممن حوله من الذين كرهوا ان تظهر كلمة الله عز وجل، وان تكون كلمته سبحانه وتعالى هي العليا، وكلمة الذين كفروا هي السفلى.

حديث الهجرة لعبد الله – صلاح الدين القوصي رضي الله عنه

الحمد لله المستحق لجميع المحامد والصلاة والسلام على إمام كل شاكر وحامد وعلى اله وصحبه وكل عابد . صلى الله عليك وسلم وبارك يا سيدي يا رسول الله.
عام هجري جديد يهل علينا بإذن الله تعالى بالخير والبركة والإيمان..
عام جديد يذكرنا بهجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة.. بنور رسول الله صلى الله عليه وسلم.
سيدي يا رسول الله …. تركت مكة وهي أحب البقاع إليك آن ذاك إلى المدينة المنورة مستخفيا عن عيون المشركين مخططا ومنظما الصغير والكبير في هذه الرحلة الميمونة ، والله تعالى معك بتأييده وجنوده ونصره فشاهت وجوه المشركين وغشيت أبصارهم والله يحيطك بجنوده “وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى” .
 

هدية للولد اللبيب في معرفة نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم

بسم الله الرّحمنِ الرحيمِ
و لا حولَ و لا قوةَ إلا باللهِ العليّ العظيم
"سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم"
هو خاتم رسل الله وأنبيائه، وقد أرسله الله إلى الناس كافةً، برسالةٍ عامةٍ شاملةٍ.
قال تعالى: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [الأحزاب: 40].
وقال تعالى خطاباً لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ} [سبأ: 28].

يوم الإنجاز هو يوم الفرح و العيد

الحمدلله الذي من علينا بصيام نهار رمضان ، وقيام لياليه المباركات ، فنسأله تعالى أن يختم لنا بالقبول ، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له القائل في محكم تنزيله " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان ، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون " . اللهم من علينا بالتوبة والمغفرة ، يا أكرم مسؤول . ونشهد أن سيدنا محمدا عبدالله وحبيبه وصفيه وأكرم رسول ، اللهم صل وسلم وبارك على حبيبك وخليلك سيدنا محمد وعلى آله أبناء البتول ، وعلى صحابته الكرام الذين نصروا الدين ونشروه بأخلاقهم وأفعالهم وليس فقط بالقول.

الله نور السموات والارض

الله نور السموات والارض
اذاً فالنور الحقيقي لله تعالى
وضرب المثل للنور الذي انت تراه او تتصل به او تتعامل معه والله ليس كمثله شيء (فكيف تتعامل مع من ليس له مثيل) لذا فمثل نوره كمشكاة…. الخ. هو رسول الله صلى الله عليه وسلم
واشرقت الارض بنور ربها، الله نور ورسول الله نور والصلاة والقرآن والوضوء والطاعات نور. فما معنى ذلك؟ ما الرابط في كل ذلك؟ لما واحد يقوم باعمال البر يكون قريب من الله قربا ليس ماديا بل هو انه رجع لأصله النوراني (ونفخت فيه من روحي) والذكر نور وكل الطاعات كلها من الوان النور وفي الاخير تؤدي الى الارتباط بالنور الاصلي والاقتراب من أصلك وبعدك الحقيقي عن الطينة البشرية، لان الارواح بطبيعتها تعرف ربنا حتى روح الكافر، ربنا يقول (فطرة الله التي فطر الناس عليها) فالاطفال المولودين يولدون على الفطرة كما يقول عليه الصلاة والسلام أي يولدوا مسلمون ولما يكبروا … يهودانه و… الخ، دون البلوغ لايحاسب، يحاسب بعد البلوغ لما يشغل مخه،

بيعة العقبة الكبرى السرية وكشف الشيطان لها

في موسم الحج في السنة الثالثة عشر من النبوة يونيو سنة 622م، حضر لأداء مناسك الحج بضع وسبعون نفساً من المسلمين من أهل يثرب، جاؤوا ضمن حجاج قومهم من المشركين، وقد تساءل هؤلاء المسلمون فيما بينهم، وهم لم يزالوا في يثرب أو كانوا في الطريق، حتى متى نترك رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يطوف ويطرد في جبال مكة ويخاف؟.

فلما قدموا مكة جرت بينهم وبين النبي صلى الله عليه وسلم اتصالات سرية أدت إلى اتفاق الفريقين على أن يجتمعوا في أوسط أيام التشريق في الشعب الذي عند العقبة حيث الجمرة الأولى من منى، وأن يتم هذا الاجتماع في سرية تامة في ظلام الليل.

الأدلة العلمية والشرعية على انشقاق القمر

ذكر الله في كتابه العزيز إنشقاق القمر قال تعالى: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ (1) وَإِنْ يَرَوْا آَيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ (2) ) وهو اكبر دليل عند المسلمين لأنه الحق من لدن رب العالمين. وقد ورد من الأحاديث الصحيحة ما يؤكد هذه الحادثة :

مت واغسل عنك الغير وفي أكفان الصفوة فاندرج

قد أصبح قلبي في وهج *** ومدامع عيني كاللجج
ومعاني الشوق قد اتضحت *** بلسان ضنى الجسم اللهج
فعسى الألطاف تحف بنا *** ويلوح النور من السرج
ولعل الرحمة تدركنا *** من بعد الشدة بالفرج
ولعل علينا الله يجود *** بشرح الصدر من الحرج
والذنب يزول بمغفرة *** ويصير الهالك منه نجي
كرم المولى يحكي لججا *** فاسبح في هاتيك اللجج
وادخل بيت التوفيق ولا *** تصعد إلا في ذي الدرج

من يصمد أمام الدجال؟

عند قدوم الدجال لاينفع الناس ويجعلهم يصمدون سوى قوة الإيمان. وفي هذا الزمن نفهم قوة الإيمان هي قوة العلم المعروف والمتداول بين الناس. وليس كذلك. لأن الحقائق تبدلت مع طول المدى.. لعب بها الشيطان ,لقننا مفاهيم خطأ.. ونحن في هذا الموقع نبعث أو نحاول أن نبعث الحياة في تلك الحقائق ..

إن بعض من يصمدون أمام الدجال أميون لايقرؤون ولا يكتبون. أو تعليمهم بسيط. لكن الإيمان في قلوبهم كالجبال. (رب ذو طمرين لايؤبه له لو أقسم على الله لأبره)..

آية ذلك أن كلمة (كفر) أو (كافر) التي ترى في جبينه جاء في الحديث (يراها كل مؤمن).

ماذا نريد من رمضان؟؟

إن من رحمة الله وفضله علينا أن جعل لنا في هذه الحياة الدنيا محطات نتزود فيها بالإيمان والتقوى، ونمحو ما علق بقلوبنا من أثار الذنوب والغفلات… نلتقط فيها أنفاسنا، ونعيد ترتيب أوراقنا، فنخرج منها بروح جديدة، وهمة عالية وقوة نفسية تعيننا على مواجهة الحياة وما فيها من جواذب وصوارف، وتيسر لنا أداء المهمة التي من أجلها خلقنا الله عز وجل. فإذا ما بحث الواحد منا عن تلك المحطات وجدها كثيرة… .

فمنها اليومية كالصلوات الخمس، ومنها الأسبوعية كيوم الجمعة، ومنها السنوية كشهر رمضان، ومنها ما قد يكون مرة واحدة في العمر كالحج والعمرة.

والسعيد من رتب أوراقه وهيأ نفسه للاستفادة من تلك الفرص قبل قدومها عليه، فلا يدعها تمر حتى يتزود منها بكل ما يحتاجه في رحلته إلى الله عز وجل، كما قال الله تعالى: ﴿وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ [البقرة :197].

أخي المبارك العاصي عليك بآداب المعاصي

قدرنا أن نذنِبَ ونُخطئ، ومشيئةُ اللَّه فينا أن نقصِّرَ ونسيء، كلُّ بني آدمَ خَطَّاء، لَم نكنْ يومًا ملائكةً لا يعْصونَ الله ما أمرهم ويفعلون ما

يؤْمَرون. بل نحن بشرٌ من البشَر، من أبٍ أذنبَ وأخطأ، ولنفسِه ظلم، ومَن شابه أَبَهُ فما ظلم.

أنا وأنت يا عبد الله، الضعفُ مغروسٌ فينا، والشَّيطانُ والهوى يستهْوينا. تضعفُ نفوسُنا ردحًا من العمر، وتعترينا الغفلةُ والغفلاتُ حينًا من الدهر. أنا وأنت يا عبد الله أصحاب ذنوبٍ وسيّئات ومعاصٍ وخطيئات، ومَن ذا الَّذي يسلمُ من تلك الآفات؟!

مَنِ الَّذِي مَا سَاءَ قَطّْ *** وَمَنْ لَهُ الحُسْنَى فَقَطْ

هل صحيح ان المشركين كانوا مقرين ومعترفين بتوحيد الربوبية؟

أعلم أن هذا العنوان متناقض فكيف يكون مشركا وموحدا أو مشركا وناقص التوحيد أو موحدا مشركا أو موحدا في الثلث ومشركا في الثلثين.. إلخ
دعونا من ذلك ولنبدأ متجهين إلى الحق في هذا دون إتباع لقديم أو إبتداع لجديد أو تعصبا لقوم ضد آخرين سوى تتبع آيات من كتاب الله لا يتطرق إليها الضعف ولا الوضع… ونرجو الله يلهمنا الصواب وكله مأخوذ من صحبة علماء أخيار.
نبدأ بمناقشة الآيات المستدل بها على توحيد المشركين في الربوبية (غريب!: توحيد المشركين!):

هل صحيح ان المشركين كانوا مقرين ومعترفين بتوحيد الربوبية؟ ملحق

لقد أقررنا في عالم الذر بهذا العهد (ألست بربكم؟) قال الله تعالى: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ * أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ * وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) 172-174 الأعراف. وأول سؤال في القبر عنه (من ربك؟)

رجل المهمات الخاصة عبدالله بن أنيس

حوْل النبيِّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – رجال، وأيّ رجال، لكلٍّ منهم خصلةٌ، لكلٍّ منهم ميزةٌ، وكلٌّ حميد الخصال، وكلٌّ للنبيّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – مطيعٌ، وكلٌّ عظيم الفعال، والحديث عنهم كما وصفَه النَّبيّ – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لوْ أنفقَ أحدُكم ملْء أُحُدٍ ذهبًا ما بلغ مُدَّ أحدِهم ولا نصيفَه))، فعليهم من الله الرضوان، والحديث اليوم عن جانب بسيط لشخصيةٍ من أصحاب النبيِّ تميَّزت بميزة خاصَّة، إنَّه رجُل المهمَّات الخاصَّة، ما كلَّفه النبيُّ بأمر وقال: لا، وما كلَّفه بأمر إلا نفَّذه، أعطاه النبيُّ عصًا لتكون آيةً بيْنه وبين النبيِّ يوم القيامة، كما جاء في "الروض الأنف" (ج 4 / ص 401).

إهْداءُ الرَّسُولِ عَصًا لابْنِ أُنَيْسٍ:

سلاح ومقتنيات وأثاث سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

أسماء سلاح ومقتنيات وآثاث رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وصور سيوفه ( التسعه ) صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم. alt
عرف السيف عند العرب كأداة اساسية للدفاع عن النفس والقتال وحمل اسماء كثيرة كالحسام والصمصام والمهند والصارم والفيصل والبتار.
وكان للرسول محمد “صلى الله عليه واله وسلم “ سيوف مشهورة منها :
البتار – المأثور – الحتف – ذو الفقار – الرسَّوب – المِخذَم – القَضيب – العَضب – القلعى –

 

أقوى التحصينات والرقية من المس والسحر والعين، غفل عنه الناس!

تلاوة الأوامر (أي تلاوة القرآن) أم تنفيذ الأوامر… (العمل بالأوامر). أيهما أقوى تحصينا؟.
لا شك أن الأفضل هو العمل بالقرآن وتلاوته أيضا، بعد تعلم الإيمان والتحقق به.

هذه كلمة حق في الرقية والعلاج غير الفاعل الذي يشتكي منه البعض هذه الأيام. حتى لا ننسب للقرآن أي نقص بل النقص فينا نحن (التالي أو المتلو عليه). لأنه بدأ الكلام في الخفاء عن قرّاء الرقى وأن لا فائدة من قراءتهم ثم تطور الحال للتوجه للسحرة من أجل فك السحر لأن القراء لم يفيدوهم. وهذا خطير لأنه يؤدي إلى عدم اليقين على القرآن والدين. وهذا سببه الجهل بحقيقة الوضع في هذا الموضوع.
أيهما أفضل؟ مؤمن ينفذ الأوامر وهو أمي، أم آخر يتلو الأوامر، ولا يعمل بها، أو يعمل بها لكنه لايريد الله بعمله كمثل قاريء القرآن الذي قرأه ليقال قاريء فكان أول من تسعر به النار؟؟.
التلاوة لكتاب الله أول مقصود لها هو العمل به.

تعرف إلى ربك في الرخاء يعرفك في الشدة

كم من صدقة أنقذت صاحبها، وكم أطفئت من غضب رب السماء، وكم من همّ وضيق وكربة فرجتها الصدقة الخالصة التي وضعها العبد المؤمن في كف فقير فوقعت أولاً في يد الرحمن، فكانت لصاحبها نورًا وبرهانًا ونجاة في الدنيا والآخرة. والآيات والأحاديث والآثار التي تدعو للصدقة وتحض عليها وتبين فضلها كثيرة جدًا، والمواقف من حياة المتصدقين وواقعهم كثيرة، كلها ذات عبر ودلالات وتؤكد للسامع والقارئ ومن قبل المشاهد المعاصر على عظم مكانة الصدقة، وأهميتها ودورها الخفي والذي قد لا يشعر به كثير من الناس حتى من المتصدقين أنفسهم في إنقاذ صاحبها من النوازل والبلايا العظيمة، تمامًا مثلما حصل للثلاثة الذين حبسوا في الغار، وفي هذه القصة العجيبة التي سنرويها أعظم دليل على فضل الصدقة التي هي طوق نجاة من كل همّ وضيق وكربة.

الحياه البرزخيه للرسول صل الله عليه وسلم

قد ثبت لنبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم حياةٌ برزخية أكمل وأعظم من غيره تحدّث عنها بنفسه تثبت اتصاله بالأمة المحمدية ومعرفته بأحوالها واطلاعه على أعمالها والأحاديث في هذا الباب كثيرة
فمنها عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم (إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام) صححه الألباني في ” صحيح الترغيب ” [1664] وقال المنذري: رواه النسائي وابن حبان في صحيحه أ هـ من الترغيب والترهيب (ج2 ص498) قلت: ورواه إسماعيل القاضي وغيره من طرق مختلفة بأسانيد صحيحة لا ريب فيها إلى سفيان الثوري عن عبد الله بن السائب عن زاذان عن عبد الله بن مسعود وصرح الثوري بالسماع فقال: حدثني عبد الله بن السائب هكذا في كتاب القاضي إسماعيل وعبد الله بن السائب وزاذان روي لهما مسلم ووثقهما ابن معين فالإسناد إذاً صحيح

 

من هو شريك إبليس في إغواء البشرية المذكور في القرآن؟

قال الله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَروُا رَبَّنا أَرِنَا الَّذَينِ أَضَلانَا مِنَ الجِنِّ وَالإِنسِ نَجعَلهُمَا تَحتَ أَقدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الأَسفَلينَ} [فصلت:29]؛ في هذه الآية شخصان يطلب أهل النار من الله عز وجل أن يظهرهما لهم، واحد منهما أضلهم ولم يره البشر إنه إبليس، والثاني أضلهم ولم يره أكثر البشر

كيف تعيش سعيدا لا ترى البلايا والمصائب أبدا

 

 

(فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد)

انت تعيش بين عوالم ستعرفها عند كشف الغطاء بالموت أو كشفه بالإيمان. الموت يبعد الحواس الجسدي. وبه تشتغل الحواس الأخرى فيك. لا تخافوا من ربنا فهو لا يظلم احداً ولا يضير احد ألجأ إليه. ولا تخافوا على عيالكم.. سيبوا ربنا يربي عيالكم, انتوا كونوا طيبين مع ربنا وهو سوف يصلح لك الست والاولاد ويصلحهم كما هو يريد وليس كما يريد خليك مع ربك.. فكل عملك فشال فأنت لا تعرف مصلحتك بنفسك فكيف بغيرك.. وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئاً وهو شر لكم. أنت لا تدري ما يصلحك.. ما الاصلح الترقية.. زيادة المال.. العيش في مصر او السعودية.. اين الخيرة؟ أنت لا تعرف. سيبها لمن يعرف وارضى بما قضى واحسن التوكل عليه والتسليم له.

ولا تزعل فلابد ان يكون لك نصيب من البلاء في الدنيا.

جاهه قبل الرسالة صلى الله عليه وسلم

عن مخرمة بن نوفل عن امه رقيقة بنت صيفي وكانت لدة عبد المطلب قالت: تتابعت على قريش سنون جدبة أقحلت الجلد وأدقت العظم، فبينما أنا نائمة أو مهومة إذا هاتف يصرخ بصوت صحل يقول: يا معشر قريش إن هذا النبي المبعوث منكم قد أظلتكم ايامه وهذا أبان مخرجه فحي هلا بالحياء والخصب ألا فانظروا رجلا منكم وسيطا عظاما جساما أبيض أوطف الأهداب سهل الخدين أشم العرنين له فخر يكظم عليه وسنة يهدي اليه فليخلص هو وولده وولد ولده وليهبط إليه من كل بطن رجل فليشنوا من الماء وليمسوا من الطيب ثم ليستلموا الركن وليطوفوا بالبيت سبعا ثم ليرتقوا أبا قبيس فليستسق الرجل وليؤمن القوم فغثتم ما شئتم إذاً..

هل عرفت نبيك يامن تحتفل بمولده

لقد جاءكم  رسول من أنفسكم عزيز عليه ماعنتم حريص عليكم

لو أرسل حاكم البلاد شخصا مهما واليا علينا من قبله فقال “لقد جاءكم والٍ منكم حريص عليكم ولا يريد إلا راحتكم” ألا نفرح لأنه منا وفينا. وقبل أن تكمل هذا الحديث.. فكر؛ ما المعاني في هذه الكلمة ثم ما المعاني الأخرى التي تزيد لو قال:”لقد جاءكم والٍ من أنفسكم حريص عليكم ولا يريد إلا راحتكم”….

حكم المولد الشريف (فتوى دار الإفتاء بدبي)

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على خير خلقه الذين اصطفى ، وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجهم واقتفى. يقول المولى عز وجل : (( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و قولوا قولا سديدا )) ويقول المصطفى صلى الله عليه وعلىآله وسلم: (( من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت )).

حجب الجن .. وهدم القَصر و أطفأ نار الكفر ..محمد

المولِد الشريف

لمَّا مَسَّتْ ذاتُ رسولِ

اللهِ الأرضَ .. وَ وُلدَ” محمَّدْ “

حُجِبَ الجنُّ .. وَ هُدِمَ القَصْرُ

وَ أطْفأَ نارَ الكُفْرِ ..”محمَّدْ”

لا بالرُّوحِ .. وَ لَكِنْ جَسَداً

فيهِ السِّرُّ بنفسِ ” محمَّدْ ” !!

عَطَّرَ كُلَّ الكَوْنِ النفَسُ

وَ شَرَّفَ كُلَّ الكَوْنِ “محمَّدْ”

الإجماع على جواز الإحتفال بالمولد النبوي الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي بدأ بأخذ العهد لنفسه على أرواح جميع بني آدم في عالم الذَّرِّ وأشهدهم على أنفُسهم واقرَّهم على اعتقاد الربوبية المطلقة له فقال جلّ من قائل: ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي ءَادَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِِّّيَّاتِهمِْْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا ) ، وثَنَّى بأخذ الميثاق لنبيّنا محمّد صلى الله عليه وسلم على جميع الأنبياء الذين هم صفوة خلقه فقال جلّ من قائل: (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا ءَاتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثمّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ َءَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُــو, أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ )
وصلى الله على سيدنا النبي وسلم عليه وعلى اصحابه وآل بيته تسليماً كثيراً
وبعد,

أعلم رحمنى الله وإياك أن المولد النبوي مشروع وعليه الأدلة من الكتاب  والسنة وإجماع الأمة الإسلامية التي لم ولن تجتمع على ضلالة.

ألفية سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم

ديوان الألفية لعبد الله: صلاح الدين القوصيالحَمْدُ للهِ المُسْتَحِقِّ لِجَمِيعِ المَحَامِدِ، والصَلاةُ والسَلامُ عَلَى إِمَامِ كُلِّ شَاكِرٍ وحَامِدٍ، وعلى آلهِ وصَحْبِهِ وكُلِّ عَابِدٍ.

هذه المعلقة المحمدية أكثر من 1200 بيت شعر للمجدد الشيخ عبدالله:/ صلاح الدين القوصي. وهي أحد دواوينه التي تصل إلى 20 ديوانا في حب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم…. نتركك تعلو وتسمو بروحك معه…..

الخواطر.. هي بداية حركتك فانتبه واستفد

وقد سبق أنْ قلنا أنَّ أوَّلَ ما يُحَرِّك الإنسانَ في الدنيا هو الخواطر.. وهذه الخواطر ترفعه إلى النيِّةِ ثم العزم على الحركة…. فلا فعل.. ولاحركة.. ولاتصرُّف من ابن آدم إلا وبدايته هذه الخواطر…..
وسبق أن قلنا أن هذه الخواطر منها الرحمانية، ومنها الشيطانية. وقلنا في كتابنا ” قواعد الايمان ” أن معنى قوله تعالى: (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا) أفهم منها أن اللَّه تعالى ألهمها التَّفرقةَ بين الإلهام بالخير، والإيعاز والوسوسة بالشرِّ من الشيطان…

خليفة الله في الأرض، وأهل الخصوص من الأمة

رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم هو خليفة اللَّه في الأرض بلا شك… وهو الذى قال عنه ربنا: (إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً)… وما اكتملت مُقَوِّمات الخلافة إلا في العبد الكامل خير خلق اللَّه أجمعين محمد صلى الله عليه وسلم …، الروحُ الكاملة، العارفة باللَّه تعالى، مع الذات الكاملة خَلْقَا وخُلُقَاً..،

الشعر فى الحب الإلاهي

الشعر فى اللغة العربية هو أرقى تعبيرٍ عن الإحساس والوجدان، فاللغة العربيةُ تعتزُّ بالشعر وشعرائها، وتتغنى بأشعارها…
وقولُ الله تعالى: (وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمْ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَى أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ (226) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227))( )، إنَّما يتحدث عن شعراء الصنعة من مدحٍ وهجاءٍ وفخرٍ وغيرهم، مِمَّا كان عليه العرب آنذاك والذين كانوا يقولون ” إِنَّ أبلغ الشعر أكذبه “.
ورغما عن ذلك، فقد استثنت الآية الكريمة من الشعراءِ أولئك الذين آمنوا منهم وعملوا الصالحات.
أمَّا قوله تعالى: (وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ)(2) إنَّما تنفى عن سيدنا رسول اللَّه  هذه الصناعة والفن، ذلك لأن انبهار العرب ببلاغة القرآن الكريم جعلت بعضهم يتهم القرآن بأنه قول شاعرٍ مبدعٍ عظيم، حيث كان الشعر كما قلت عندهم هو أبدع ما يقال فى اللغة العربية..

الحب الإلهي

عناوين مقتطفة من المقال:
يأتى الحب على أنواع: حُبٌّ نفسىٌّ مادىٌّ أو معنوىٌّ… وحُبٌّ قلبىٌّ نفسى… وحُبٌّ قلبىٌّ روحىّ…
الحب ميلٌ وطلبٌ لشئٍ ليس بالمعلوم كليةً ولا بالمجهول كليةً…
لذلك نحن نقول لمن يقول أنه شرب كأساً من الحب فاطفأت ظمأه وسعد بها وارتوى واكتفى… يا مسكين.. ما عرفت الحب ولا المحبين… فواللَّه لوشرب المحب بحاراً تلتها بحارً من المحبوب.. ما ارتوى.. ولا اكتفى… فإذا تكلمنا عن الحب الإلهى وتعلُّقِ الروح به سُبْحَانَهُ.. فماذا نقول.. !!!
وللحب الإلاهى درجتان.. كما أن للعبودية درجتان….
ومَنْ أحبَّ اللَّه تعالى.. أحبَّ عِباده.. وأحبَّ خلْقَهُ.. وأحبَّ كُلَّ شيئٍ يُذَكِّرُهُ بِمَحْبُوبِه.. هُوَ يُحِبُّ ذِكْرَ اللَّه تَعَالَى.. ويُحِبُّ كُلَّ مَنْ أَحَبَّ اللَّه تعالى من الصالحين وعباد اللَّه… وكل ما فى الكون يذكره بِمَحْبُوبِهِ.. وَبِعَظَمَتِهِ.. وصِفَاتِهِ.. لذلكَ تَراهُ مُنْفَعِلاً بِالكون وبِالمَخْلُوقَات.. ويرى فيهم أَثَرَ مَحْبُوبِه، وقدرته، ولطفه، وصفاته العلية كلها…. ويحق عليه قول ربنا: (فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ) أى ترى أثراً لِقُدْرةِ اللَّه.. ورحمةِ اللَّه.. ولطفِ اللَّه.. وصفات اللَّه جمعاء…

لماذا لم يظهر الحب الإلاهى مع الصحابة و التابعين ولماذا لم يتحدثوا به

لعل سائلاً يسألُ لماذا لم يظهر هذا الحُبُّ الإلاهى مع الصحابة و التابعين ولماذا لم يتحدَّثُوا به..!!
أمَّا الجواب عن الشِقِّ الأول… فانظر إلى أفعال الصحابة رضى اللَّه عنهم وحبِّهم لرسول اللَّه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وحبِّهم للجهاد لاعلاء كلمة التوحيد،
وانظر للمهاجرين كيف تركوا أموالهم وديارهم..
وانظر الى الأنصار كيف أحَبُّوهُم وبذلوا لهم أموالهم وديارهم… وانظر كيف كانوا يفدون رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بأرواحهم وأنفسهم، فى الغزوات وغيرها..

الحب والإتباع

يجب أن نفرق بين الحب وبين الاتباع.. نعم الاتباع من دلائل المحبة…. ولاشك ولكن الحب شئ والقدرة على الاتباع شئ آخر.. وهذا له ثوابه وهذا له أجره فافهم!!
فالأعرابى يقول لرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أنه ما أعد للساعة كثير صلاة ولا صيام ولا نُسُك ولكن أعدَّ لها حب اللَّه ورسوله فيجيبه صلى الله عليه وسلم أنت مع من أحببت.. كما روى البخارى عن أنس بن مالك : “أن رجلاً سأل النبى صلى الله عليه وسلم : متى الساعة يا رسول الله؟ قال: (ما أعددت لها). قال: ما أعددت لها من كثير صلاة و لا صوم و لا صدقة، و لكِنِّى أحب اللَّه ورسوله، قال: (أنت مع من أحببت)”.رواه البخارى

أنواع الإيمان

الإيمان أنواع وكل نوع له قوته..، وأعلاه هو الإيمان التحقيقي، وذلك هو الذي قد انطبع في القلب شهودا ومشاهدة ويقينا جازما لا شك فيه حتى لو خالفك فيه كل أهل الأرض فانه لا يهتز ولا يتأثر..، وهذا بالطبع هو أعلي درجات الإيمان.، يقول تعالى في سورة آل عمران-18: (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ). .، فاللَّه سبحانه وتعالى وهو الشاهد والشهيد قد جمع مع شهادته وشهادة الملائكة شهادة أولي العلم.. وهم خواص خلقه العلماء به تعالى والذين يقول عنهم: (إِنَّمَا يَخْشَي اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) (فاطر-28)
وتلي هذه الدرجة درجة الإيمان الاستدلالي أو العقلاني، وهو ذلك الذي يتكون في قلبك بالأدلة والبراهين العقلية، يقول تعالى: (قُلْ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لا يُؤْمِنُونَ) (يونس-101) ويقول: (قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ على كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (العنكبوت-20) و هذا الإيمان العقلي يزيد وينقص لأنه دائما محل نظر وتفكر واعتبار.

الأسماء والصفات والتجليات.. شرح جديد

وترى مما تقدم أن الأسماء في الحقيقة هي غير الصفات، كما أن الصفات غير التجليات..، والتجليات غير الأنوار وغير الأسرار..، فلكل مسمى معنى دقيق مقصود لذاته وليست كلها متساوية في المعنى، كما تقول النفس والروح والقلب والبصيرة وتقصد بكل هذه المسميات النفس، وفي الحقيقة أن لكل مسمى معنى وخاصية، ودرجة كما سبق بيانه ولنضرب لذلك مثلا.. وللَّه المثل الأعلى..

هب أنك رجل فقير محتاج لا حول لك ولا قوة.. ودخلت مدينة لا تعرفها ويحكمها مَلِكٌ لا تعرفه.. فوجدت المدينة نظيفة.. جميلة.. منسقة.. وأهلها آمنين راضين وفي غنى ويسر من هبات الملك وعطاياه.. والجنود في الشوارع وحول المدينة يحفظون النظام ويحافظون على أمن المملكة.

كيف تخرج من أسر وظلمات النفس الأمارة بالسوء إلى الأنوار والسعادة والحب الإلهي

يقول علماء المسلمين أن النفس الإنسانية لها سبع مراتب… فالقلب له ظاهر.. وباطن..، أمّا ظاهره فهو :
الروح الحيوانية والتي يمكن أن نعبر عنها الآن بأنها مجموع قوتي الغضب والشهوة..، وهي القائمة على تدبير حياة الجسد المادية كما قلنا..،
وله باطن وهو الروح أو النفس الإنسانية..، والقلب وسط بينهما،
والروح الإنسانية لها باطن وهو السر والسر له باطن وهو سر السر..، وسر السر له باطن وهو الخفي..، والخفي له باطن وهو الأخفي…

الحجاب والرؤيا ج1

الحِجَابُ والرُؤْيا
خلُصنا مما سبق إلى أن الإنسان وهو يعيش فى عالم الملك والشهادة، تُحِيطُه أيضاً عوالم الملكوت الغيبية، وأن هذه العوالم الغيبية متداخلة فيما بينها، رغم أن كلاً منها منفصلٌ عن الآخر بكيفية ما، وأن الإنسان يتعايش فى حياته الدنيوية مع هذه العوالم، سواء أدرك هذا أم لم يدركه.. بلْ إنه يتعامل مع الكثير منها، دون أن يدرى لها مُسمَىً أو تعريفاً…

ولِكَىْ أُقَرِّبَ لك المعنى، أضرب لك مثالاً بشعاع الضوء العادى… فأنت تراه لوناً واحداً…. بل أنه بلا لون.. ولكن هذا الشعاع إذا مرَّ خلال منشورٍ زجاجى، فإنه يخرج منه منقسماً إلى سبعة ألوان، وهى ما نسميها ” بألوان الطيف ” والتى تتدرج من الأحمر إلى البنفسجى، بل إن فيهِ كذلك ما هو تحت الأحمر وما هو فوق البنفسجى…

النفس الانسانية: قواها ودرجاتها

النفس الإنسانية:
يقولون عنها: إنَّها لطيفة ربانية مجردة عن المادة فى ذاتها مقارنة لها فى أفعالها.
وهى المخاطبة بالتكليف التعبدى فى القرآن..، وهى محل التوبيخ والتقريع، وهى محل الإدراك والتعلم والتفكير والتدبر..، وهى التى تكون نفسا أمّارة بالسوء أو نفسا لوّامة.أو ملهمة أو راضية أو مرضية أو كاملة..، صعودا وهبوطا فى مستوى إدراكها وطاعتها للَّه تعالى وعبادته ومعرفتها به جَلَّ شأنه…

حديث عالي عن الجسد والنفس والروح

نريد الآن أن نلقى نظرة مبسطة على الإنسان.. هذا المخلوق ذى القدرات العجيبة الذى يرى فى منامه كما يرى فى يقظته.. خليفة اللَّه فى الأرض..
يقول تعالى فى سورة الحجر : (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ)

عالم الملك أو عالم الشهادة

يقول اللَّه تعالى فى كتابه الكريم فى سورة الرعد : (عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ)، ويقول فى سورة الملك : (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)، ويقول جَلَّ شأنه فى سورة يس : (فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)
فمن الواضح أن هناك عالمين مختلفين: الأول هو عالم الشهادة، والثانى هو عالم الغيب ..، واللَّه جَلَّ شأنه بيده الملك والملكوت وعالِم الغيب والشهادة.
فعالم المُلْكِ هو عالم الشهادة..، وعالم الملكوت هو عالم الغيب..، وسوف نتعرَّض بإيجازٍ لِكُلٍّ منهما .

خاتمة المؤمنة أم الأمهات أم سيد البشر

أخرج أبو نعيم في دلائل النبوة بسند ضعيف من طريق الزهري عن أم سماعة بنت أبي رهم عن أمها قالت شهدت آمنة أم رسول الله صلى الله عليه وسلم في علتها التي ماتت فيها ومحمد غلام يفع له خمس سنين عند رأسها فنظرت إلى وجهه ثم قالت:

بارك فيك الله من غلام * يا ابن الذي من حرمة الحمام
نجا بعون الملك المنعام * فودى غداة الضرب بالسهام
بمائة من إبل سوام * أن صح ما أبصرت في المنام
فأنت مبعوث إلى الأنام *  تبعث في الحل وفي الحرام
تبعث بالتحقيق والإسلام * دين أبيك البر إبراهام
فالله أنهاك عن الأصنام * أن لا تواليها مع الأقوام

إيمانك حقيقي أم تقليدي

مراحل الإيمان الحقيقي

1ـ موازنة بين الإيمان المبني على السماع والنقل والإيمان المبني على الاستدلال والعقل.

2ـ مراحل الإيمان الثلاث.

3ـ كيف يصل الإيمان الحقيقي بصاحبه إلى محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

4ـ أثر محبته صلى الله عليه وسلم في رقي النفس المؤمنة.

 

روحانية رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكون

متى قيل عنه صلى الله عليه وسلم نبي؟

ومتى قيل عنه صلى الله عليه وسلم رسول?.

الرسالة بدأت من بعثته صلى الله عليه وسلم مع نزول أول سورة (القلم)… إلى الانتقال.. بعد (اليوم أكملت لكم دينكم) وسورة (النصر).

أما النبوة فمختلفة؟ فما هي وما صفاتها..

ثم هل خلقه صلى الله عليه وسلم القرآن بعد الوحي فقط أم خلقه صلى الله عليه وسلم القرآن بمعنى: أن القرآن جاء على خلقه صلى الله عليه وسلم.. اللفظ: (كان خلقه القرآن) صلى الله عليه وسلم. رواه: مسلم، وأحمد، وأبو داود، والنسائي.

تعريف المسلمين أنفسهم برسولهم صلى الله عليه وسلم

قبل كل شيء نحتاج إلى تعريف المسلمين أنفسهم برسولهم صلى الله عليه وسلم.
لو عرفناه لآمنّا حقّاً بأنه رسول رب العالمين .. وليس قولا.!.
.(إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُون) وصفهم بأنهم كاذبون مع صدق ألفاظهم.!!!!!
فلو عرفناه حقّ المعرفة .. لأحببناه حقّ الحبّ.. الحب الذي يجعله عندنا هو الأحب من كل أحد وشيء وليس حبا مساويا لغيره. ولما قصّرنا في نشر دين الله عزّ و جلّ.. و لكنّنا خذلناه بضعف إيماننا الذي جعل حبّ الدنيا يتغلغل في قلوبنا .. فقادنا إلى الركون .. فجهله العالم بسببنا !؟!
فنحن أحوج إلى معرفته الآن .. فإذا عرفناه عرفوه.. صلى الله عليه وسلّم .. ولو أحببناه لأحبوه صلى الله عليه وسلم
و لكن معرفتنا له لا تصلح من باب الفكر فحسب .. بل لا بدّ من القلب .. لا بد من القلب .. لا بد من القلب !؟!

أنت تحت وطأة العوالم الغيبية شئت أم أبيت

فانك ترى بعينك المادية الأثر وتذوق بقلبك المعنى ,

يقول تعالى: (فأذاقهم لباس الجوع والخوف) هو الجوع له مذاق والخوف له مذاق..

ده الخلط بين العالمين العالم المادي اللي بتشوفه بعينك والعالم القلبي الداخلي النوراني اللي فيه تجليات ربنا نازلة عليك

يقول الله تعالى ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها أين يكون الإلهام

جهلنا محمدا فتجرأ الآخرون

ما أكثر من كتبوا عن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.. وما أقل من عَرَّفُوه لنا !! كتبوا عن صفاته.. وخلقه.. وأدبه.. وسيرته.. وغزواته.. وأفعاله.. وأقواله.. ولم يكتبوا عن قلبه وروحه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم إلا أقل القليل !!! كتبوا عن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم كقائد عسكرى.. ومصلح اجتماعى.. رئيس دولة.. وزوج مثالى ومعلم فَذّ.. وأخيراً تمخضوا فقالوا إنه عبقرى فَذّ وجلسوا يشرحون عبقريته !!! ونسوا أو لم يدركوا أنه قبل كل ذلك وبعده هو نبى.. بل سيد الأنبياء والمرسلين روحه معلقة بالسماء.. وقلبه مشغول بربه هو مهبط الوحى.. ومركز التجليات وكنز الأنوار والأسرار.. ومنبع الهدى والإيمان..

آداب العَالِم في دَرسِه

فيه اثنا عشر نوعاً:

الأول:

إذا عزم على مجلس التدريس تطهر من الحدث، والجنب، وينظف، وتطيب، ولبس من أحسن ثيابه اللائقة به بين أهل زمانه، قاصداً بذلك تعظيم العلم وتبجيل الشريعة. كان مالك رحمه الله إذا جاءه الناس لطلب الحديث، أغتسل، وتطيب، ولبس ثياباً جدداً، ووضع رداءه على رأسه، ثم يجلس على منصبته، ولا يزال يبخر بالعود حتى يفرغ؛ وقال: أحب أن أعظم حديث رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم. وروى الخطيب في الجامع من شعر على رضي الله عنه:

علامات العلماء وأنواعهم

“العلم علمان: علم على اللسان فذلك حجة الله تعالى على خلقه وعلم في القلب فذلك العلم النافع”

من تكون الدنيا عنده آثر من الآخرة فإنه لا يعرف الله تعالى

“وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمناً قليلاً”

ورد في العلماء السوء تشديدات عظيمة دلت على أنهم أشد الخلق عذاباً يوم القيامة. فمن المهمات العظيمة معرفة العلامات الفارقة بين علماء الدنيا وعلماء الآخرة

العلماء وفتنة الحكم والحكام

إن مقاربة أهل الدين للحكام ومعاشرتهم، سلاح ذو حدّين، فإما أن يفضي إلى نصح الحكام وإصلاحهم وهذا مطلوب ومشكور، وإما أن يؤدي إلى إفساد أهل الدين وفساد دينهم، وإحباط مشروعهم، وصولاً إلى استيعابهم، وهذا مذموم مرفوض، ومخيف وخطير.
عادة ما تكون مجالسة الحكام بعيدة عن الخير إلا من رحم ربك، وهؤلاء قليل في عصرنا هذا.. بل إن معظم الحكام هم نسيج مشروع مريب، ومستوعبين من قوى كبرى بجهل أو بعلم.
فكم من (ملتزم أو شيخ) التقمته حيتان السلطة وابتلعته قصور السلاطين.. وكم من (داعية) التحق بالحكام وترك دعوته التي صنعته وخان الأمانة، ونكث العهد وطعن إخوانه في الصميم.
– قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سيكون أمراء فسقة جورة. فمن دخل عليهم فصدّقهم بكذبهم، وأعانهم على ظلمهم فليس مني، وليس بوارد على الحوض“. رواه مسلم.

تعريف السلطة:

التوبة الكبرى، توبة العلماء والدعاة.

التوبة الكبرى، توبة العلماء والجماعات الإسلامية.
التوبة هي تجديد المرء لنفسه، ونوع من التعمير والإصلاح الداخلي، أي إعادة للتوازن القلبي الذي اختل نتيجة الأفكار والتصرفات المنحرفة، أو بالأصح هي فرار من الحق تعالى إلى الحق تعالى، أو هي انتقال من غضبه إلى لطفه، ولجوء من حسابه ومؤاخذته إلى رحمته وعنايته.
ويمكن تعريف التوبة أيضا بأنها محاسبة للذات تحت وطأة شعور الإثم. أي قيام الذات والإرادة بالوقوف كالجبل الأشم تجاه النفس التي تريد أن تحيا حياة غير مسؤولة، وتجاه الإثم وعدم إفساح المجال له.

من ينبزون الأولياء والدعاة بعدم العلم، هل عرفوا مقياس الانبياء للعلم؟

من عناوين هذا المقال:

أمة أحمد، هم علماء حكماء كأنهم أنبياء، يرضون مني بالقليل من العطاء وأرضى منهم باليسير من العمل، وأدخلهم الجنة بلا إله إلا الله

ولقد كان اسم الفقه في العصر الأول مطلقاً على علم طريق الآخرة ومعرفة دقائق آفات النفوس ومفسدات الأعمال وقوة الإحاطة بحقارة الدنيا وشدة التطلع إلى نعيم الآخرة واستيلاء الخوف على القلب

فلنتابع…

حماة الأمة في زمن الفتن

أيها المؤمنون، حين يُظلّ الناسَ زمان الفتن، فتحار العقول وتضطرب الألباب وتتلجلج القلوب، حتى يعمى الحق على أكثر الناس، (وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ) [يوسف:103]، إذا نزلت بالأمة فتنٌ تموج كموج البحر الهادر، وتطيف بالقلوب كالنار تسري في الهشيم. إذا كان كلّ هذا فما العاصم؟! وأين المخرج؟!

إننا لا بد -معاشر المؤمنين- أن ندرك خطرَ الفتن والتباسِ الحق فيها بالباطل ورواجِ الشبهات بين يدَيها حتى تُنزل منزل المسلَّمات. عن حذيفة رضي الله عنه أنه قال: (ما الخمر صِرفًا بأذهب بعقول الرجال من الفتن) رواه ابن أبي شيبة، وعنه رضي الله عنه أنه قال: (تكون فتنةٌ تعوّج فيها عقول الرجال، حتى ما تكاد تَرى رجلاً عاقلاً) رواه نعيم بن حماد في الفتن،

التشدد والتنفير كل الناس تحسنه.. لكن أين السنة

منذ قرأت العبارة الحكيمة التي ذكرها الإمام سفيان الثوري، وهو يضع الضوابط بين التشدّد والتفلّت … وأنا أزداد إعجاباً بها، لأنها تلخص واحدة من نظريات الإسلام في السلوك المعتدل.
العبارة تقول: "
التشدّد كل الناس تُحْسِنُه، ولكن العلم رخصةٌ من عالِم ".
نعم، بإمكان أي واحد من طلاب العلم، فضلاً عن المتقدّمين فيه، أن يوسِّعوا من دائرة الحرام ليُدْخلوا فيه ما ليس منه، وتكون حجّتُهم في ذلك مفهومة، ودافعهم نبيلاً،
فباسْم الورع وسد الذرائع واتّقاء الشبهات … يُدخلون كثيراً من الحلال في دائرة الحرام. ولو أنّهم ميّزوا الحرام من الحلال، والبيّنات من الشبهات، والمتّفق عليه من المختلف فيه … فشدَّدوا حيث يحسُن التشديد، وندبوا حيث يحسن الندب، وشحذوا العزائم للترقّي في مدارج التقوى، وعرفوا ما له أولوية فقدَّموه، وما ليس كذلك فأخّروه …

الإيمان ثم اﻹيمان ثم اﻹيمان ثم اﻷعمال

الإيمان أولاً، هل علمتم لماذا نقولها؟ نحن ندعو إلى تقديم الإيمان على كل ما سواه، وندعو إلى إصلاح الدنيا والآخرة بالإيمان لا بغيره..
.. نحن نرفع شعار الإيمان أولاً لأن الإيمان – بالفعل- يأتي في الأهمية قبل كل شيء، وليس هذا رأينا الشخصي أو محض اجتهاد منا ولكن الله سبحانه وتعالى هو من اختار هذا الترتيب، فما من آية يُذكر فيها الإيمان إلا نجده مُقَدَما على ما سواه من الأعمال، فنجد الآيات تقول دائما (آمَنُوا وَعَمِلُوا)، ولم نجد آية واحدة في القرآن بخلاف هذا الترتيب ..
بالإضافة إلى أن الآيات التي احتوت على التكليفات والتشريعات قد بدأت بقوله تعالى : (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا…) وكأن صفة الإيمان هي الضامن الذي يجعل صاحبه يسمع ويطيع!! ..

هل بصرك اليوم حديد …… اليوم وليس غدا

إذا لم يكن الآن حديدا فأنت في خطر

أستيقظ أيها النائم …

أيها الغافل أبصر…

تذكر.. أفق.. فقد غطى غطيطك الكون.. أنتبه !

ليكن بصرك حديد الآن، وإلا فعند الموت سيكون حديدا.

أسرع بأن تتعرف على عالم الغيب وتؤمن به كما يطلب ربك (الذين يؤمنون بالغيب) وتتيقن عليه لا على هذا العالم الهباء.

جميع من يصاب بما يسوء يفرح، إذا كان من حبيبه … فهل ربك هو من تحب؟

أخي.. أختي.. الأقرب إلينا من حبل الوريد والصادق معنا لانحبه! أما البعيد المفارق عن قريب هو الحبيب!. كيف يكون هذا!.

لنسمع لما يقول العلماء الصادقون الناصحون حقا، إسمع لما يقول إبن عجيبة رحمه الله في شرحه للحكم:

الصاحب الذي يدوم لك هو الذي يصحبك وهو عالم بعيبك لأن ذلك داع للسلامة من التكلف والرياء والتصنع وليس ذلك الا لمولاك العالم بخفاياك المطلع على سرك وعلانيتك إن عصيته سترك وأن اعتذرت إليه قبل عذرك .

ألست بربكم؟.. إقرار في عالم الذر. وستُسأل: من ربك؟في القبر… فما العلاقة؟

ألا تذكر؟… (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ)

لقد حصل ذلك فإذا كنت قد نسيت فهناك من يتذكر!….. وعلى رأسهم الأنبياء.

إياك إياك لا تشرك به أحدا مما سمعت وما عيناك فيه ترى

نحن أهل الصفا لا نقبل الكدرا

أقبل علينا صفيا واسمع الخبرا

وكن بأوصافنا في القرب متصفا

تنل مرادك منا كيف منك جرى

واستعمل الصبر فيما كنت تطلبه

فإنما يبلغ الآمال من صبرا

واقصد إلهك لا تقصد سواه تفز

ويذهب الله عنك السوء والضررا

إياك إياك لا تشرك به أحدا

مما سمعت وما عيناك فيه ترى

إذا كانت الأقدار من مالك الملكِ ** فسيان عندي ما يسر وما يبكي

لا شك أن القلب إذا كان عليلا لايذوق حلاوة الإيمان, ولا يجد للطاعة ولا للمناجاة لذة, ففم السقيم لا يجد للطعام ولا للشراب لذة, فإذا صح القلب ذاق حلاوة الإيمان, ومن أركانه الإيمان بالقدر, خيره وشره, حلوه ومره, فيستحلي ما يبرز من عنصر القدرة كيفما كان, إذ كل ذلك من عند الحبيب, ولله در القائل حيث قال:

لا يؤويك إليه إلا إذا صح يتمك مما سواه

اعلم أن الادخار على ثلاثة أقسام: ادخار الظالمين، وادخار المقتصدين، وادخار السابقين.

فأما القسم الأول: فهم المدخرون بخلا واستكثارا، الممسكون مباهاة وافتخارا. فقد استحكمت الغفلة على قلوبهم، واستولى الشره على نفوسهم، فهم لا تفرغ من الدنيا نهمتهم، ولا تتوجه إلى غيرها همتهم، الثابت فقرهم وان كانوا أغنياء،

الظاهر ذلهم وان كانوا أعزاء، فهم من الدنيا لا يشبعون وعن طلبهما لا يفترون. تلاعبت بهم الأسباب، وتفرقت بهم الأرباب،أ ولئك كالأنعام بل هم أضل، أولئك الغافلون. لم يبق في قلوبهم متسع لوعي الحكمة واستماع الموعظة، فقل أن ترفع أعمالهم، أو تزكى أحوالهم لان خوف الفقر قد سكن قلوبهم، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (من سكن خوف الفقر قلبه، قلما يرفع له عمل).

التوحيد الحق بعيدا عن الحلول والإتحاد 1

( 13 ) كيف يُشرقُ قَلْبٌ صُوَرُ الأكوانِ مُنْطَبِعَةٌ في مرآته؟ أمْ كيف يرحلُ إلى الله وهو مكَبَّلٌ بشَهواته؟ أم كيف يطمع أن يدخل حضرةَ الله وهو لم يتطهَّر من جَنَابَةِ غَفَلاتِهِ؟ أم كيف يرجو أن يفهم دقائقَ الأسرارِ وهو لم يَتُبْ من هَفَواتِهِ؟

القلب الذي طُبعت في مرآته صوَرُ المكونات فاشتغل بها وصار مكبلاً أي مقيداً بالشهوات فإنه لا ينال الإشراق ولايدخل في حضرة الكريم الخلاق لأنه لم يتطهر من غفلاته الشبيهة بالجنابة فيُمنع منها كما يُمنع الجنب من المسجد الذي هو محل المناجاة والاستجابة. والاستفهام في المواضع الأربعة إنكاري بمعنى النفي أي لا يكون إشراق القلب مع انطباع صور الأكوان التي هي كالظلمة في مرآته أي محل ناظره الذي هو البصيرة لما في ذلك من الجمع بين الضدين ولا يمكنه الرحيل إلى الله بقطع عقبات النفس مع كونه مكبلاً بشهواته للجمع المذكور ولا يدخل حضرة الله أي دائرة ولايته المقتضية للطهارة مع كونه لم يتطهر من جنابة غفلاته لذلك الجمع ولا يرجو أن يفهم دقائق الأسرار المتوقفة على التحرز من المعاصي مع كونه لم يتب من هفواته لذلك فالمطالب أربعة: إشراق القلب والرحيل إلى الحضرة ودخولها والإطلاع على أسرارها . وكلٌ وسيلة لما بعده . والموانع أربعة: انطباع صور الأكوان في عين القلب والتكبل بالشهوات وعدم التطهير من جنابة الغفلات وترك التوبة من الهفوات

الموت بشرى المؤمن بلقاء الحبيب

فضل الموت وأنه خير من الحياة

عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تحفة المؤمن الموت).

وعن الحسين بن علي: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الموت ريحانة المؤمن).

وعن عائشة – رضي الله عنها – قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الموت غنيمة المؤمن).

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الدنيا سجن المؤمن وسِنته، فإذا فارق الدنيا فارق السجن والسِّنة). السنة: الغفوة

كل شيء ما خلا الله باطل

أخي! أسقط غير الله من حسابات النفع والضر والعطاء والمنع. وكبر ربك وحده. هو فقط المانع والمعطي. وما تراه من نفع وضر وعطاء ومنع عند غيره فخداع وليس حقيقة. أنظر للفاعل الحقيقي ربك. لأن ما سواه باطل في فعله ووجوده أيضا. وانظر ماقال نبيك صلى الله علبه وسلم: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَصْدَقُ كَلِمَةٍ قَالَهَا شَاعِرٌ كَلِمَةُ لَبِيدٍ: (أَلَا كُلُّ شَيْءٍ مَا خَلَا اللَّهَ بَاطِلٌ)…..) البخاري ومسلم.

الحب بين الإسلام و الإيمان

يبحث الإنسان الناجح بطبعه عن السكينة والسلام والاستقرار… و هى عناصر السعادة فى تكوينه… و هذه كلها مشاعر وأحاسيس تستقر فى نفسه أو قلبه، و منها ينطلق فى حياته بأفعاله وأعماله مبنية على ما فى قلبه من سكينة و استقرار..

فإن لم يجد هذه السكينة و هذا الاستقرار صار مشتتًا مرتبكًا غير مطمئن بعيدًا عن إحساسه بالسعادة..

الحب أساس الإيمان

فإذا قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم  “لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده، و والده، والناس أجمعين ” رواه أحمد فى مسنده والبخارى ومسلم والنسائى وابن ماجة عن أنس، فلا تفهم منه إلا إنه لا وسيلة للإيمان أبدًا غير محبة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم. فيتصل خيط المحبة بين قلبه و قلبك.. و روحك و روحه..

و على هذا الحبل يسرى الإيمان. و القول فصل.. لن يؤمن أحدكم.. فلا إيمان للمؤمن إلا بحبه.. ثم على قدر حبه يكون إيمانه..

شتان بين من يستدلّ به ويستدلّ عليه

قال ابن عطاء الله السكندري

شتان بين من يستدلّ به ويستدلّ عليه، المستدل به عرف الحق لأهله وأثبت الأمر من وجود أصله، والاستدلال عليه من عدم الوصول إليه، وإلا فمتى غاب حتى يستدلّ عليه، ومتى بعد حتى تكون الآثار هي التي توصل إليه؟.

أيهما يدلّ على الآخر: الأصل على الفرع، أم الفرع على الأصل؟، النبع على الجدول والساقية، أم الساقية والجدول على النبع؟، الشجرة على الثمرة أم الثمرة على الشجرة؟.

في الناس من يبدأ فيتعرف على الأصل، ثم إن الأصل يهديه إلى الفروع والنتائج، وفيهم من يبدأ من النتائج والفروع، ثم إنه يستهدي بها إلى الأصل الذي انبثقت منه.

والذي يتحكم في هذا التقسيم، هو الخفاء والظهور، فالظاهر هو الذي يدلّ دائماً على الغائب أو الخفي.

كبر ربك وصغر ماعداه

أخي! أسقط غير الله من حسابات النفع والضر والعطاء والمنع. وكبر ربك وحده. هو فقط المانع والمعطي. وما تراه من نفع وضر وعطاء ومنع عند غيره فخداع وليس حقيقة. أنظر للفاعل الحقيقي ربك. لأن ما سواه باطل في فعله ووجوده أيضا. وانظر ماقال نبيك صلى الله علبه وسلم: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَصْدَقُ كَلِمَةٍ قَالَهَا شَاعِرٌ كَلِمَةُ لَبِيدٍ: (أَلَا كُلُّ شَيْءٍ مَا خَلَا اللَّهَ بَاطِلٌ)…..) البخاري ومسلم.

عالم الغيب

المقصود به كل ما غاب عن حواسك المادية.
والذين يتعاملون مع عالم الغيب ثلاثة أنواع :
الأول: قوم دَرَسوا علمَ التنجيم وعلمَ الحروف وبرعوا فى تحضير وتسخير الجنِّ، وهذه الأمور لها علوم ودراسات، ويزيد عليها رياضات نفسية وأمور أخرى يعلمونها، ويشترك فى هذا المجال المسلم والكافر لا فرق بينهما فى الدراسة والرياضة والنتائج.

قذائف الصلوات

بشر سيدي الشيخ صلاح عليه رضوان الله بأنه خلع على حضرته خلعة من سيدنا رسول الله
وهي صورة من صور الحبيب صلى الله عليه وسلم وهي مقام روحي لايعلمه إلا أهله
فيقول المبشر لحضرته
وأهداكَ من ذاتهِ صورةً **** فطارت بها الروح فوق البشر
فصل وسلم دواماً عليه **** فبالصلواتِ تَكُن منتَــــــــــــــصر
(من قصيدة الحسين – ديوان البريق )
عليك الصلاة و أزكي السلام **** فصل عليه وحارب بها
(من قصيدة الشروق – الوثيق )